Skip to main content

15 - هل تسحب الأيام هداياها ؟؟؟



عرفت دائما بأن هناك أشياء اكبر منها ومن إرادتها

وأن القلب دائما يمشى حسبما يريد القدر

وأيضا ينسى وتبرد نيرانه إذا ما اراد القدر

عرفت دائما بأن الامور لا تمشى فقط حسب إرادتها

للكون دائما خيارات أخرى

وإحتمالات لا تحصى

كانت هذه هى الإجابة المنطقية الدائمة التى ترددها لنفسها حين تتعجب من إقتحامه الغير منتظر لحياتها

وتكرار وجوده فى يومها أكثر من فناجين القهوة ... والسجائر الكنت

قطعا هناك شئ أكبر منها

شئ بدهشة الحب ، ويقين الموت ، وبراءة عيون طفلة حصلت لتوها على زجاجة طلاء أظافر

شئ يحرك كل منهما فى إتجاه الآخر

ويعطى لكل منهم ألف سبب كاذب ليرد بها إستنكار الآخرين

تعرف هى أن لا شىء دائم .... فقد تستيقظ غداً على شعور بالملل من القصة

وتبدأ بالبحث عن شىء به حركة

اما تكرر هذا كثيرا

كم حاربت الناس لأجل إحساس ما وإنطفأ بعدها

كم أرادت أشياء كثيرة ثم تخلصت منها

هى تعرف جيدا أن متعة الحب تكفى ليوم واحد

وروعة الإكتشاف مذهلة فقط للوهلة الأولى

وأننا حين ندخل قصة حب لا يهدينا السانتا كلوز ترمومتر لقياس قوة كل شىء

او شهادة عليه دمغة بـ 5جنيهات وتوقيع أثنين موظفين لضمان موعد إنتهاء الحب

مع شهادة وفاة مؤرخة لكل الأشياء الجميلة التى بينهم

هى فقط تحب وجوده الآن ...

تستمتع برؤية إسمه على هاتفها

ترقص كالفراشة حين يرسل لها قصيدة sms

وتنام بهدوء حين يمر بسيارته أسفل شرفتها ليرسل لها قبلة قبل النوم

تذوب بكل ما فيها لمجرد التفكير به

ولكنها تعرف جيدا

بأنه قد ياتى يوم ما .... تغلق هاتفها فيه لئلا تصلها رسائله

وتعمل ديفرت لمكالماته

وجايز كمان تعمل له بلوك من على الفيس

D:

Comments

بجد طريقتك فى الكتابه تحفه
عاجبنى اسلوب انك تدخلى كلام بنستخدمه دلوقتى زى بلوك على الفيس بوك دى مثلا
جميله اوى :)
Timo.. said…
"كم حاربت الناس لأجل إحساس ما وإنطفأ بعدها..

كم أرادت أشياء كثيرة ثم تخلصت منها..

هى تعرف جيدا أن متعة الحب تكفى ليوم واحد..

وروعةالإكتشاف مذهلة فقط للوهلة الأولى"


حبيت اكتبها تاني عشان اسالك..
هو انت بتجيبي الكلام ده منين..؟؟
بساطة التعبير عن اللي كلنا بنهرب منه رغم انه موجود جوانا..!!

بوست اكتر من رائع وبجد حاجة مختلفة عن الاخرين..

صباحك سكر :)
Timo.. said…
ممكن بقى نتفق اتفاق..؟؟
انك تلغي خحاصية الحروف التاكيدية اللي بتظهر عن التعليق..
اوك..؟؟
اتفقنا..؟؟

ممممم..
كنت متاكد انك ها توافقيني :)

Popular posts from this blog

فوبيــا اللــوبيـــــا

فوبيا الأماكن المرتفعة فوبيا الحشرات السوداء فوبيا الظلام فوبيا الزلازل فوبيا الأماكن المغلقة فوبيا الزحام  فوبيا الأشياء الصغيرة المتجمعة أو المتلاصقة  كالثقوب أو النتؤات ( ودى أسوأهم بالنسبة لى ) معرفش ليه كفوبيا اللوبيا وحرف (W) لما بيتكتب كابيتال على الكيبورد عدد متلاصق منه كمان زى شكل قطاع عرضى من البصلة متعددة القلب وكشكل بيت النحل وحبيبات الجير فى إعلانات كلوس آب فوبيا عدم القدرة على الإنجاز فوبيا مواجهة الجماهير أنوااااااااااااع كتيييييير تشعرنى بالعجز التام وعدم القدرة على المواجهة أكثر ما يثير استغرابى فى موضوع الفوبيا ده انه ممكن يكون وراثى غريب أن فى أنواع  أخدتها من أمى الأغرب  أن فوبيا مش مشهورة زى فوبيا الأشياء المتلاصقة دى موجود فى اسرتنا بأكملها رغم ان فى ناس ميعرفوش عنها حاجة .... الأغرب تحكمها فى أعصاب الأنسان وإفقاده أى حركة للمقاومة فى بعض الأحيان قد يكفى صرصار واحد لإصابتى بهارد أتاك !!! لا استطيع أيقاف الصراخ والبكاء والرعشة إذا تأكدت من أنه بيطير (وهو غالبا بيطير ) ما يؤكد لى ان الفوبيا خاصتى تقتصر على الحشرات السوداء ..هو أنى أحب الفأر شكلا وليس موضوعاً طبعا .... فى حين أن الصرصار …

رسالة لن تصل :(

صباح مشمس آخر بدونك جدتي
السلام علي روحك الطيبة أينما حلت
وكأن عادية الاشياء تفرض وجودها
وبعد أن أفتح عيوني علي بكاء الصغير أنتظر قولك اليومي لا يقابلني إلا الصمت 
 يتوقف الصغير وينظر خلفي مشدوها ألتفت كي أراك تجلسين علي حافة الفراش تسوين شعراتك فلا يقابلني سوي الفراغ
ألهث في أحلامي خلف صوت أقدامك علي الارضية الخشبية ليلا 
 يترافق صوتك جليا مع كافة القضايا والمواقف والمشاحنات اليومية المعتادين علي دلوك فيها، أيصيبنا التعود باحد أنواع الجنون أم أن روحك الطيبة تخبرنا بما يعتمل علينا
تتكشف لي حقيقة كل نصائحك عن إطعام الصغير والقطة وإشعال الضوء ليلاً 
عدم تكرار طقوسك اليومية ينشر الخواء في أنحاء الدار
 ذلك المقعد المرئي واللا مرئي يخفق قلب كل من يمر به ويهاب الجلوس عليه؛ المقعد الفارغ الفاغر فاهه ينظر إلينا بتشفي
الطاولة الصغيرة التي تجاوره والتي ابتاعها لك أكبر أبناءك ليقرب اشيائك منك علي  مدار اليوم تتوسطها الساعة المنبهة التي احضرها لك لسهولة ادراك الوقت
ما حولها كئيب وفارغ إلا من علامات قيعان الأكواب التي احتسيت فيها شايك مؤخرا نرفض إزالة الغبار والفتات عنها 
وحدة الأدراج الصغيرة المجاورة لفراشك …

ألوان - حدث الكتابة : 1 - ذات الرداء الأحمر

كنت طفلة صغيرةوكلما طلب منى واقرانى الاختيار كنت اختار دائما الموف واحيانا قليلة الوردىوفى كل مرة كانت بنتان او اكثر تختارا الأحمركنت اتساءل دائما عما يجذبهم فى هذا اللون المزعجمرت بعض السنوات وبدأت أصير يافعةغلب على ملابسى الطابع المظلمكنت أفضل الأسود لانه يصيرنى أنحف انشات قليلةولانه يضع لمحة غموض على الوجه والعينينفى تلك المرحلة كان الرمادىوعلى النقيض كان أكثر الالوان غلبة على ملابس أمى هو الأحمرإعتدت منذ صغرى على جمال أمى وتميز مظهرهاولم اكن ادرك وقتها الفروق بين الالوان واثارهاولكن فى بداية نضجى أو بالاحرى أواسط مراهقتى هالنى الفارق بين ملابسى وملابس أمىالتى تهتم بجميع تفاصيل ما ترتديه ليظهر كم هى جميلة وكم تحب جمالها هذاوبما لا يتناقض بالطبع مع الحجاب الشرعى والاحتشامكانت تعرف كيف تستعين بالأحمر ليدخل فى جميع الأشياء بدءاً من سكارف صغير وحتى القطع الاساسيةفى ازياء العملوازياء ما بعد العملفى كل مجال كان الأحمر يطغى على كل شىءوكنت أسالها دوماأليس من المحرج ان يكسى الشخص نفسه بلون يجاهر بوجودهويصرخ مشيرا لنفسهأليس سخيف ان نرتدى الوان تضىء بهذا الشكل القاسىكنت اعتبره فج جداااااا....…