Skip to main content

Posts

Showing posts from April, 2011

حاجات بتعمل "تـــــــششششششش" فى دماغى النهاردة

                                        1
الماج ده فزت به كجائزة تقديرية عن أول رواية قصيرة كتبتها فى حياتى
كنت فى ثانية ثانوى
وكان فى مسابقة فى القصة القصيرة بين مدارس محافظة الجيزة التعليمية
وأنا دخلت بقصة اسمها "وداعا .. حبى المعذب" فكسبت الماج ده كمركز مش فاكرة الثالث او الرابع
حسيت بقيمة كبيرة اوى وقتها رغم بساطة الماج
بس دى أول مرة فهمت فيها ان الهواية اللى كانت بتمتعنى انا بس .... واللى ممكن الناس تستخف بها هى حاجة بيحترمها الجميع
أكثر شىء اكد لى ده بعد سنين كتييير
هو التدوين وفكرة المدونات بشكل عام
ان ناس تكتب حتى لو كانوا مش مشهورين
وناس كتير يقرأو لهم رغم انهم مسمعوش عنهم قبل كده
بدون دور نشر واحلام لسنين مبتتحققش
ده عرفنى حاجة ان ممكن الحلم يتحقق بشكل أو بآخر
مش لازم الحلم يقتصر على طريقة معينة
أمبارح حلمت إن المج إنكسر وصحيت زعلانة جدا وحسيت إنه مؤشر مش حلو
فجبته من عند ماما النهاردة
وطول الطريق كنت بسترجع إزاى بضعة صفحات اتكتبت بأسلوب غير ناضج أدبيا
فرحتنى وقتها كل الفرحة دى 
............................
                 2
مقدار التغير والإشارة التابعة له 
او بلغة الإقتصاد القيمة …

عن دنيا لم أحياها

"
أن تصيبك حالة من انعدام الشعور ان تفقد القدرة على الدهشة أن لا تقو على الاستكشاف ولا تشتاق الى البحث وتصير كل الامور سيان فلا تستمتع باللحظات الحلوة وتصيبك البلاهة نحو اللحظات المريرة أن يجعلك أحدهم تفقد الثقة فى كل الأشخاص والأشياء أن يحيلك أحدهم من  كتلة أحلام ومشاعر وفرحة إلى كرة مصمتة فارغة من الهواء والضوء أن تنظر فى يديك لتحصى عدد الأحلام الميتة ثم تستدير لترى أحلى أيام العمر قد ولت إلى الأبد وتعرف أن فى إلتفاتتك من حفنة الأحلام الميتة إلى ماضٍ لن يعود كانت تمضى أحلى أعوامك بين القلق والخوف والحزن والإغتراب فى الوطن وبقدر ما تبذل طاقة وحب وسعادة تعيش ليالى الارق ودموع الإستيقاظ ان تدرك بحسبة رياضية  سريعة عدد الأيام منذ ميلادك والعدد الحقيقي الذى عشته لتدرك الهوة العميقة بين النسبتين ........................ هنا فقط يصيرالموت هو الحل يصير هو الأمر المحال الذى تغواه وينساك وتعيش لتنتظره دائما تنتظر أن يداهمك بشكل مفاجئ كأمطار الايام المشمسة ومفرح كهدايا عيد ميلادك الخامس كى تسلم مقاليد الحكاية التى تثقل على كفك الصغير وتنام للمرة الأخيرة بعمق تاه فى زحمة العمر ........................ ستحيا بتخاذل وتتخذ ا…