Skip to main content

إحنا إتقابلنا قبل كده .... و معايير المراجعة لـــد/ حمدى


كلام د / حمدى رمضان كان ممل موت
و هو بيتكلم عن التحفظ فى مهنة المراجعة و القوائم المضللة
سورى يا دكتور انا بحب المادة دى جدا
و محاضرتك بتبقى شيقة
و مفيدة و وجبة رائعة للمحاسب و المراجع
بس سورى اصل احنا مكناش فى المود خالص
كنا لسة خارجين من الفيلم "احنا اتقابلنا قبل كده" وبصراحة كنا طايرين
فكان فى هوة سحيقة بين مراحل الحب اللى فى الفيلم
و معايير المرجعة و الواقع الاليم لامتحانات اعمال السنة اللى فاجئتنا بيه
عموما مرسى لتعبك يادكتور
و لمعلوماتك القيمة
و ربنا يسامحنا عشان مكناش معاك المحاضرة دى بس،
المهم
لانى تليفونى عطلان فاضطريت اخضع لذوق نهى
واسمع الاغانى الكئيبة المميتة الى على تليفونها
بعد ما تطوعت و اديتنى ناحية من الهاندفرى
و لانى مكنش لسة مودى اتقلب كده و جالى دور الاكتئاب بتاع النهاردة
مكانتش طالبة معايا نكد
و للاسف لقيت افضل الاغانى الموجودة على تليفونها من حيث البهجة
ابدا احنلها ، و هى عاملة ايه دلوقت
و طبعا كلنا سرحنا فى الفيلم
الفيلم عجبنى قوى
هو مش عميق بس لذيذ خفيف يعنى
هو عالج حاجات مكررة بس بشكل حلو و ان كان احلى شىء بيميز المشاعر فى الفيلم تردد الابطال فى مشاعرهم و قرارتهم
و آسرياسين طلع ممثل جامد مووووت
سلس فى تعبيراته
و يحسس المشاهد انه بيمارس حياته الطبيعية و حوارته العادية مش قدام
و طبعا السمة المميزة لكل الافلام
الانحلال اللى بقو بيحسسونا انه موجود فى كل
و منطقية بنت عايشة مع ولد ومحدش زعلان ومفيش اى
و الفيلم خلص على نفس
او واحدة بترفض الجواز من اللى بتحبه (ويبدو انهم عايشين علاقة كاملة ) و هو اللى
بيخيرها ياما يتجوزها يا اما تبعد عنه
بالذمة مش حاجة تضحك
هههههههههههههههههههه
و برفضها بيروح يرتبط بواحدة تانية
و رغم غرابة موقف الاخيرة و انها مش البطولة اللا انها اكتر مشكلة شدتنى فى الفيلم
و صعبت عليا قوى لانها بتضيع حبها باديها لمجرد انها خايفة على مشاعرها و مشاعر حبيبها ليها
و انه متحملش ترددها و انتظر
وراح عاش حياته عادى
و اعترف ان المشهد الوحيد اللى بكيت فيه لما جالها المطار
و ونزل على ركبه و باس ايديها
و قالها ازاى تسيبينى و تسافرى انا مقدرش اعيش من غيرك
فرحت قوى ان حبه كان اكبر من ترددها و من احتياجه انه يعيش حياة طبيعية
يا بختها بجد
المهم
احلى جملة عجبتنى فى السيناريو كله
على لسان نيللى كريم و هى بتتكلم عن زوجها مع صاحبتها
و بتقولها:

نفـــــــــــسى اقدر أسيـــبه من غير ماخاف على حياتى بعده
و من غيـــر مـــا أحس انى هخســـر

Comments

Miss. Sosa said…
كان الاصول بعد السينما لابد من اتنين ايس كريم والاكتئاب بتاع الامتحانات يروح خالص
hanan said…
للا سف يا سوسو كنا المفروض نلحق المحاضرة
و قويدر مكنش فى طريقنا و احنا مش بنحب بتاع العبد
بس ملحوقة الاسبوع الجاى ان شاء الله
ههههههه
مرسى لتشريفك
محض روح said…
تعرفي انا حبيت الفيلم ده اوي
:)
وحسيت ان نهايته وقعيه موت
مبداءان هيه حياه وحده
لزم تفكري ودوري على الي يسعدك
حتى لو كنتي لوحدك


بس الي ضيقني فيه بس هو مبداء العلاقات الحره
حسيته غريب عننا
محض روح said…
بس معلش ليه تساؤل
:)
هو ايه وادي محض روح؟
hanan said…
انتى عارف يا محض
هو مبدأ العلاقات الحرة فى حد ذاته منفر
بس هو مش غريب عننا و لا حاجة و على ما اعتقد انا اكتشفت ان فى ناس كتير فى مصر عايشة حياتها بطبيعية جدا بدون اعتبار للعادات و التقاليد
و متفرقش بقى ان كان زى الفيلم اقامة كاملة
و لا حتى لو مجرد عشرة متقطعة زى ما بيحصل
و للاسف هو بينتشر اكتر فى الشريحة الى مش بتراعى ربنا
و الى عندها كل شىء متاح فمتعودتش تقف عند رغبة عايزاها
مرسى لتشريفك
انا كمان الفيلم عجبنى مووووووت
و بالذات آخر اغنية
و بجد مرسى كتير لكامك الدافك المليان أمل و لنصيحتك الى نفسى اقدر أعملها بخصوص الخوف
اما بخصوص معنى وادى محض الروح هتلاقيه فالبلوج بتاعتك

Popular posts from this blog

فوبيــا اللــوبيـــــا

فوبيا الأماكن المرتفعة فوبيا الحشرات السوداء فوبيا الظلام فوبيا الزلازل فوبيا الأماكن المغلقة فوبيا الزحام  فوبيا الأشياء الصغيرة المتجمعة أو المتلاصقة  كالثقوب أو النتؤات ( ودى أسوأهم بالنسبة لى ) معرفش ليه كفوبيا اللوبيا وحرف (W) لما بيتكتب كابيتال على الكيبورد عدد متلاصق منه كمان زى شكل قطاع عرضى من البصلة متعددة القلب وكشكل بيت النحل وحبيبات الجير فى إعلانات كلوس آب فوبيا عدم القدرة على الإنجاز فوبيا مواجهة الجماهير أنوااااااااااااع كتيييييير تشعرنى بالعجز التام وعدم القدرة على المواجهة أكثر ما يثير استغرابى فى موضوع الفوبيا ده انه ممكن يكون وراثى غريب أن فى أنواع  أخدتها من أمى الأغرب  أن فوبيا مش مشهورة زى فوبيا الأشياء المتلاصقة دى موجود فى اسرتنا بأكملها رغم ان فى ناس ميعرفوش عنها حاجة .... الأغرب تحكمها فى أعصاب الأنسان وإفقاده أى حركة للمقاومة فى بعض الأحيان قد يكفى صرصار واحد لإصابتى بهارد أتاك !!! لا استطيع أيقاف الصراخ والبكاء والرعشة إذا تأكدت من أنه بيطير (وهو غالبا بيطير ) ما يؤكد لى ان الفوبيا خاصتى تقتصر على الحشرات السوداء ..هو أنى أحب الفأر شكلا وليس موضوعاً طبعا .... فى حين أن الصرصار …

رسالة لن تصل :(

صباح مشمس آخر بدونك جدتي
السلام علي روحك الطيبة أينما حلت
وكأن عادية الاشياء تفرض وجودها
وبعد أن أفتح عيوني علي بكاء الصغير أنتظر قولك اليومي لا يقابلني إلا الصمت 
 يتوقف الصغير وينظر خلفي مشدوها ألتفت كي أراك تجلسين علي حافة الفراش تسوين شعراتك فلا يقابلني سوي الفراغ
ألهث في أحلامي خلف صوت أقدامك علي الارضية الخشبية ليلا 
 يترافق صوتك جليا مع كافة القضايا والمواقف والمشاحنات اليومية المعتادين علي دلوك فيها، أيصيبنا التعود باحد أنواع الجنون أم أن روحك الطيبة تخبرنا بما يعتمل علينا
تتكشف لي حقيقة كل نصائحك عن إطعام الصغير والقطة وإشعال الضوء ليلاً 
عدم تكرار طقوسك اليومية ينشر الخواء في أنحاء الدار
 ذلك المقعد المرئي واللا مرئي يخفق قلب كل من يمر به ويهاب الجلوس عليه؛ المقعد الفارغ الفاغر فاهه ينظر إلينا بتشفي
الطاولة الصغيرة التي تجاوره والتي ابتاعها لك أكبر أبناءك ليقرب اشيائك منك علي  مدار اليوم تتوسطها الساعة المنبهة التي احضرها لك لسهولة ادراك الوقت
ما حولها كئيب وفارغ إلا من علامات قيعان الأكواب التي احتسيت فيها شايك مؤخرا نرفض إزالة الغبار والفتات عنها 
وحدة الأدراج الصغيرة المجاورة لفراشك …

ألوان - حدث الكتابة : 1 - ذات الرداء الأحمر

كنت طفلة صغيرةوكلما طلب منى واقرانى الاختيار كنت اختار دائما الموف واحيانا قليلة الوردىوفى كل مرة كانت بنتان او اكثر تختارا الأحمركنت اتساءل دائما عما يجذبهم فى هذا اللون المزعجمرت بعض السنوات وبدأت أصير يافعةغلب على ملابسى الطابع المظلمكنت أفضل الأسود لانه يصيرنى أنحف انشات قليلةولانه يضع لمحة غموض على الوجه والعينينفى تلك المرحلة كان الرمادىوعلى النقيض كان أكثر الالوان غلبة على ملابس أمى هو الأحمرإعتدت منذ صغرى على جمال أمى وتميز مظهرهاولم اكن ادرك وقتها الفروق بين الالوان واثارهاولكن فى بداية نضجى أو بالاحرى أواسط مراهقتى هالنى الفارق بين ملابسى وملابس أمىالتى تهتم بجميع تفاصيل ما ترتديه ليظهر كم هى جميلة وكم تحب جمالها هذاوبما لا يتناقض بالطبع مع الحجاب الشرعى والاحتشامكانت تعرف كيف تستعين بالأحمر ليدخل فى جميع الأشياء بدءاً من سكارف صغير وحتى القطع الاساسيةفى ازياء العملوازياء ما بعد العملفى كل مجال كان الأحمر يطغى على كل شىءوكنت أسالها دوماأليس من المحرج ان يكسى الشخص نفسه بلون يجاهر بوجودهويصرخ مشيرا لنفسهأليس سخيف ان نرتدى الوان تضىء بهذا الشكل القاسىكنت اعتبره فج جداااااا....…