Skip to main content

الخــروج عن دائــــرة الزمـــان


سيقولون مجنونة .. تعشق شاعرا عجوز

ويقولون مخبول ... تفتت عشقا بصبية غرة

ولكنى لن أوقف دقات قلبى الغض

ولن أنزع كفى الصغير من يدك الأثيرة

سيقولون بأن العمر أمامى وخلفك

وبأنك تعشق نفسك أكثر وتبحث عن عنفوانك

فى التهام شبابى

ولكنى لن أختبئ خلف الستائر

سأضىئ حجرتى جيدا

كى تستطيع أن ترانى

حين تمر بحذر وتتمهل لحظات عند سور النهر

بحجة أنك تشعل سيجارك

وساخفض الضوء فقط حين تتساقط عبراتى كى لا تراها

سيلومون كثيرا عليك

لأنك أصررت أن تعتزل الدنيا وتجلس لتجمع الياسمين من ضفائرى

وتركت نساء مكتملات الأنوثة

وليال مشبعة بالشوق

لتشاركنى ببراءة فنجان قهوة

او جلسة حكى عذرية فى مقهى عربى الطراز

سيقولون أنك تفتش عن الحياة بين أيامى

وتعيشها فى جنونى وانطلاقى

سيقولون أنك تغوينى بالكلمات

وأن قصائدك هى صكوك شرائى

ولا يعلمون أن كلماتك هى قربان يرضينى كثيرا

وأن الحب مع رجل حنون أحلى كثيرا ....

من الجنون مع فتى نزق

سيحذرونك دائما بأن السنوات التى تفصلنى عنك

ستشعل غيرتك وتميت الحب

ولا يعلمون أن تلك السنوات

ستجعل منك رجلا عميق الصدر فائض العطف

وستجعل منى الفتاة التى تطمئن بالنوم بين اهدابك

تحياتى ... لهذا الفارق الذى احال حبنا اسطورة

ولأولئك الناس .... اللائى جعلنى لومهم اختبىء فى حضنك اكثر

Comments

sabry abo-omar said…
سيقولون ويقولون ويقولون .. ولكن للقلب كلمته التى تبقى ابد الدهر .. سيقولون ويقولون ويقولون .. ولكن مافائدة قولهم وهم لم يشعروا يوما بتلك الاحاسيس ولا هذه المعانى .. فدعهم يقولوا ما يقولوا ولتعيشى لما خلقتى له
حنين said…
أنا لقيت لك تعليق عندي على المدونة، على تدوينة قديمة.. بصي، سوري إني معلقتش على كلامك بعدها!
بس بجد، تعليقك عجبني.. مرسيه عليه خالص :)

ومعرفتش اكتب لك الكلام ده فين، فا سوري يعني على تبويظ هذه التدوينة!
بوست حلو قوى بجد
وحشتينى جدا با حنان :)
hanan khorshid said…
sabry
اشكرك على التعليق ولعى زيارة مدونتى

....
hanan khorshid said…
حنين

اكيد كلامك وتعليقك على كومنتى
هو مش تبويظ للمدونة
هو شىء جميل انك تهتمى بزيارة المدونة وبالرد على تعليق قديم حتى
ميرسى اوى
hanan khorshid said…
فرويد
بجد انتى اللى وحشتينى جداااااااااا
وقلقتينى عليكى جدا
لاختفائك المفاجئ او لظهورك المتوارى المتباعد
مش بتظهرى على مساحتك الجميلة الخضرا ولا عالفيس
يا رب تكونى بخيييير دايما
شكراااااااا جدا للتعليق والزيارة
Anonymous said…
This comment has been removed by a blog administrator.
someone in life said…
سيدتي

هم يقولون لانهم البشر
و هو قال لخوفه من فارق السن
لمست جرح مازال يؤلمني بشدة
احيانا لا يعلم الناس اننا في بعض الاحيان نرجو شئ من الحنان اكثر من شئ اخر
تحياتي
hanan khorshid said…
some one of life
ميرسى ليكي اوى كومنتك جميل
وارجو انك تكونى شفينى دلوقتى
الجروح بتدوب دايما مع الايام
:)

Popular posts from this blog

فوبيــا اللــوبيـــــا

فوبيا الأماكن المرتفعة فوبيا الحشرات السوداء فوبيا الظلام فوبيا الزلازل فوبيا الأماكن المغلقة فوبيا الزحام  فوبيا الأشياء الصغيرة المتجمعة أو المتلاصقة  كالثقوب أو النتؤات ( ودى أسوأهم بالنسبة لى ) معرفش ليه كفوبيا اللوبيا وحرف (W) لما بيتكتب كابيتال على الكيبورد عدد متلاصق منه كمان زى شكل قطاع عرضى من البصلة متعددة القلب وكشكل بيت النحل وحبيبات الجير فى إعلانات كلوس آب فوبيا عدم القدرة على الإنجاز فوبيا مواجهة الجماهير أنوااااااااااااع كتيييييير تشعرنى بالعجز التام وعدم القدرة على المواجهة أكثر ما يثير استغرابى فى موضوع الفوبيا ده انه ممكن يكون وراثى غريب أن فى أنواع  أخدتها من أمى الأغرب  أن فوبيا مش مشهورة زى فوبيا الأشياء المتلاصقة دى موجود فى اسرتنا بأكملها رغم ان فى ناس ميعرفوش عنها حاجة .... الأغرب تحكمها فى أعصاب الأنسان وإفقاده أى حركة للمقاومة فى بعض الأحيان قد يكفى صرصار واحد لإصابتى بهارد أتاك !!! لا استطيع أيقاف الصراخ والبكاء والرعشة إذا تأكدت من أنه بيطير (وهو غالبا بيطير ) ما يؤكد لى ان الفوبيا خاصتى تقتصر على الحشرات السوداء ..هو أنى أحب الفأر شكلا وليس موضوعاً طبعا .... فى حين أن الصرصار …

رسالة لن تصل :(

صباح مشمس آخر بدونك جدتي
السلام علي روحك الطيبة أينما حلت
وكأن عادية الاشياء تفرض وجودها
وبعد أن أفتح عيوني علي بكاء الصغير أنتظر قولك اليومي لا يقابلني إلا الصمت 
 يتوقف الصغير وينظر خلفي مشدوها ألتفت كي أراك تجلسين علي حافة الفراش تسوين شعراتك فلا يقابلني سوي الفراغ
ألهث في أحلامي خلف صوت أقدامك علي الارضية الخشبية ليلا 
 يترافق صوتك جليا مع كافة القضايا والمواقف والمشاحنات اليومية المعتادين علي دلوك فيها، أيصيبنا التعود باحد أنواع الجنون أم أن روحك الطيبة تخبرنا بما يعتمل علينا
تتكشف لي حقيقة كل نصائحك عن إطعام الصغير والقطة وإشعال الضوء ليلاً 
عدم تكرار طقوسك اليومية ينشر الخواء في أنحاء الدار
 ذلك المقعد المرئي واللا مرئي يخفق قلب كل من يمر به ويهاب الجلوس عليه؛ المقعد الفارغ الفاغر فاهه ينظر إلينا بتشفي
الطاولة الصغيرة التي تجاوره والتي ابتاعها لك أكبر أبناءك ليقرب اشيائك منك علي  مدار اليوم تتوسطها الساعة المنبهة التي احضرها لك لسهولة ادراك الوقت
ما حولها كئيب وفارغ إلا من علامات قيعان الأكواب التي احتسيت فيها شايك مؤخرا نرفض إزالة الغبار والفتات عنها 
وحدة الأدراج الصغيرة المجاورة لفراشك …

ألوان - حدث الكتابة : 1 - ذات الرداء الأحمر

كنت طفلة صغيرةوكلما طلب منى واقرانى الاختيار كنت اختار دائما الموف واحيانا قليلة الوردىوفى كل مرة كانت بنتان او اكثر تختارا الأحمركنت اتساءل دائما عما يجذبهم فى هذا اللون المزعجمرت بعض السنوات وبدأت أصير يافعةغلب على ملابسى الطابع المظلمكنت أفضل الأسود لانه يصيرنى أنحف انشات قليلةولانه يضع لمحة غموض على الوجه والعينينفى تلك المرحلة كان الرمادىوعلى النقيض كان أكثر الالوان غلبة على ملابس أمى هو الأحمرإعتدت منذ صغرى على جمال أمى وتميز مظهرهاولم اكن ادرك وقتها الفروق بين الالوان واثارهاولكن فى بداية نضجى أو بالاحرى أواسط مراهقتى هالنى الفارق بين ملابسى وملابس أمىالتى تهتم بجميع تفاصيل ما ترتديه ليظهر كم هى جميلة وكم تحب جمالها هذاوبما لا يتناقض بالطبع مع الحجاب الشرعى والاحتشامكانت تعرف كيف تستعين بالأحمر ليدخل فى جميع الأشياء بدءاً من سكارف صغير وحتى القطع الاساسيةفى ازياء العملوازياء ما بعد العملفى كل مجال كان الأحمر يطغى على كل شىءوكنت أسالها دوماأليس من المحرج ان يكسى الشخص نفسه بلون يجاهر بوجودهويصرخ مشيرا لنفسهأليس سخيف ان نرتدى الوان تضىء بهذا الشكل القاسىكنت اعتبره فج جداااااا....…