Skip to main content

إكـــرم ضيــــفك ........ تنضرب بمطــــــوة


أن يكون طيب الأصل
وكرم الضيافة
وسمو الأخلاق
هم السبب الرئيسى للشعور بالإمتهان وبالضآلة
ان يكون الرد هو مطاردتنا على ارض غريبة وايذاءنا
لهو أقسى ما يمكن

ان يكون الترفع عن اشياء هااامة يدعونها تفاهات
والسمو فى المعاملة وفى رد الخطأ
واحتمال الحماقات والسخافات ورؤية من يسحق كرامتنا
هو ما يسمونه اخلاق الشقيقة الكبرى
لهو قمة ( العككككك)

أن يكون الإجلال للوحدة العربية واحترام حريات الآخريين فى وطننا يشمل السكوت عن الشتيمة على ارضنا وحرق علمنا على بقعة خضراء تخصنا
لهو ايضا عكككك

أن لا نحصل بعد هذا الكرم والاخلاق سوى على كمية لا تقدر من الشعور بالقهر فى قلب 80 مليون مصرى وعلى جزء منهم عائد فى دمائه
وعلى دموع نجوم تتراوح اعمارهم بين العشرين والستين على ارض السودان وهم مختبئون فى بيوت غريبة

أن نكرم فنان جزائرى بمجرد سماعنا له

ان نجعله يتناصف خشبة المسرح ويعتليها مع أهم نجومنا ونصطف بالآلاف لنهلل له ونسمعه باجلال وحب وهو فى النهاية نجما لا يذكر* لهى اخلاق لا يوجد مثلها فى الوطن العربى باكمله واصل يمتاز به 80مليون مصرى

وأن يتم فى المقابل ضرب أهم نجومنا وتكسير الزجاج فوق رؤسهم وقذفهم بالحجارة ومطاردتهم بالمطاوى كالمجرمين وهم نجوم بجد* لهو اكبر دليل على وطو وحقارة شعب الجزائر وقذارة الدماء الجزائرية
وكمية هائلة من الحقد والغيرة والكراهية جلية جدا فى عيونهم

لما نفضل نوطى عشان نحىى اللى قدامنا فيضربنا بمنتهى الغباوة على ظهرنا
لهو عبط مننا

أن نحترم الآخر الذى اهاننا ونتركه فوق بلاطة واحدة من ارضنا حتى وان كان مختبىء فى دياره لهو ايضا عبط مننا

ان تنزل دموع صفوة قومنا على ارض غريبة ان تبكى النساء وينتشر الذعر بين اشخاص ذهبت تشجع بنظافة

وان يحاصر 1200 مصر فى الجزائر بعد هروب اخرين متضررين

ونترك الجالية الجزائرية كلها وسفارة الجزائر تشاركنا هواء الوطن الذي اهانو وجرحوا ابناؤه لهو قمة العبط والاخلاق الغبية
ان يذهب صفوة القوم عندنا وابناء رئيسنا واهم النجوم لدينا ليشجعوا بمنتهى الرقى منتخب يلعب بنزاهة ويقابلوا تلك الاعتداءات والاهانات لهو جرح لن يندمل

أن تبدا المبارة فى اول ثوانيها باعتداء صريح وبجاحة تملا عيون لاعب جزائرى حقير تتسبب فى توتر منتخبنا طوال المباراة أن يتعامل معنا الحكم بمنتهى التعسف وتفوز الجزائر بلا شرف ان يفرح الشعب الجزائرى الحقير بهذا النصر المسروق ولا يتركونا نعود الى وطننا فى احزاننا سالمين
الا يكتفون بالافتراء فى المبارة ويطاردون مواطنينا بالسنج والمطاوى بعدها

هو قمة العبث الذى لا يوازيه سوى قرارات عليا لرد اعتبارنا عما حدث

كل المصرين بصوت واحد تطالب الان بترحيل الجالية الجزائرية والسفارة الجزائية وقطع كل العلاقات الاقتصادية والسياسية
نرجوووووووووو رد اعتبارنا
__________________

ملحوظــــــــــــة :
هناك مفارقة / اود اشراك الآخرين فيها منذ عدة اشهر جلست الفنانة ( المصرية ) انغام فى برنامج العراب وبعد ضغط اسئلة المذيع عرفنا ان سبب طلاقها هو ذهابها لإحياء سهرة تكريم الفنانة وردة الجزائرية
سهرة احياها فنانونن مصريون على ارض مصرية وتم بسببها طلاق فنانة مصرية

واليوم ايضا من موقعنا امام التلفاز نستمع لدموع النجم محمد فؤاد وايهاب توفيق لما تلقوه من جمهور الجزائر الصفيق
نحن نكرٌم نجومهم ..... وهم يهينوا نجومنا
،،،،،،وعجبى

Comments

Anonymous said…
This comment has been removed by a blog administrator.
hanan said…
بالنسبة للشخص الحقير اللى علق هنا
انا واثقة انه هيرجع يشوف رد الفعل تانى لانه من شعب تاااااافه
وبعرفه اننا مش عايزين نضرب الجزائر ولا نموت الاطفال (ولو انى اعتقد ان معندهمش اطفال وكلهم همج اصلا)لاننا مش شعب بلطجى بيجرى ورا الناس بالمطاوى

احنا بنطالب بترحيل ناس اكرمناهم فاهانونا

وحبيت اعرفه انى لغيت الكومنت مش لان كلامه ضايقنا

بس عشان اوريله اد ايه ان هو وبلده ولا حاجة

وان شعبه كله ميسواش جزمة مصرى واحد


ومعروف اوى عنهم ان بلدهم ملهاش ولا تاريخ ولا حضارة ولا تميز فى اى مجال
ولا لهم اى صوت مسموع

وده سر غيرتهم الفظيعة من عراقة واصالة مصر
وحضارة ملايين السنين

طظ فى حضرتك

Popular posts from this blog

رسالة لن تصل :(

صباح مشمس آخر بدونك جدتي
السلام علي روحك الطيبة أينما حلت
وكأن عادية الاشياء تفرض وجودها
وبعد أن أفتح عيوني علي بكاء الصغير أنتظر قولك اليومي لا يقابلني إلا الصمت 
 يتوقف الصغير وينظر خلفي مشدوها ألتفت كي أراك تجلسين علي حافة الفراش تسوين شعراتك فلا يقابلني سوي الفراغ
ألهث في أحلامي خلف صوت أقدامك علي الارضية الخشبية ليلا 
 يترافق صوتك جليا مع كافة القضايا والمواقف والمشاحنات اليومية المعتادين علي دلوك فيها، أيصيبنا التعود باحد أنواع الجنون أم أن روحك الطيبة تخبرنا بما يعتمل علينا
تتكشف لي حقيقة كل نصائحك عن إطعام الصغير والقطة وإشعال الضوء ليلاً 
عدم تكرار طقوسك اليومية ينشر الخواء في أنحاء الدار
 ذلك المقعد المرئي واللا مرئي يخفق قلب كل من يمر به ويهاب الجلوس عليه؛ المقعد الفارغ الفاغر فاهه ينظر إلينا بتشفي
الطاولة الصغيرة التي تجاوره والتي ابتاعها لك أكبر أبناءك ليقرب اشيائك منك علي  مدار اليوم تتوسطها الساعة المنبهة التي احضرها لك لسهولة ادراك الوقت
ما حولها كئيب وفارغ إلا من علامات قيعان الأكواب التي احتسيت فيها شايك مؤخرا نرفض إزالة الغبار والفتات عنها 
وحدة الأدراج الصغيرة المجاورة لفراشك …

عزف منفرد على اوتار الحــزن

لو كنا معا فى ليلة عيد الميلاد كنت رقصت لك الفلامنكو الذى أجيده
وأرتديت لك الرداء المكسيكى الاحمر الذى تعشقه
لو كنا معا فى ليلة عيد الميلاد لأهتزت الأرض على دقات أقدامى المتلاحقة ولثار شعرى مع تلك الإستادرات النصف كاملة لقذفت لك بمروحتى بعد أن أنهى رقصتى لو كنا معا فى ليلة عيد الميلاد
لراقك الشكل الغجرى الذى ساكونه
ولاستعذبت أصوات الخلاخيل والسوارات التى سأرتديها
لادهشك الأحمر القانى الذى سأصبغ به شفاهى
والزهرة البيضاء الكبيرة التى سأضعها يسار خصلات شعرى
لو كنا معا فى ليلة عيد الميلاد
لكنا وضعنا الشجرة التى ابتعتها لى على باب الدار
وتركتك تعلق الكرات الحمراء واللؤلؤية
وذهبت لإعداد قهوتك المفضلة وتحضير شطائر الشوكولا
لو كنا معا فى ليلة عيد الميلاد
لكنت أوقدت شموعا عطرية فى جميع أرجاء الدار
وأحتضنت غيتارى البنى ولعبت لك الديسبرادو المعهود
لكنت أحللت تلك الضفائر وإنطلقت معك فى رقصة اسبانية طويلة
لو كنا معا فى ليلة عيد الميلاد
لكنت انتظرت معك عاما جميلا قادما
لكنت أعددت معك روزنامة وملأناها بأحلى أيام عام مضى
و عشرة أمنيات لعام آتى
لو كنا معا فى ليلة عيد الميلاد
لكنت فتحت تلك القنينة الذهبية اللون
التى ظللت أعتقه…

السبانخ .. وأشياء ليست أكثر متعة

لن تستطيع المرأة حادة المزاج أن تصير يوماً فتاة طيبة ، تطوى قمصان زوجها بحرفية رغم تلك الياقات والأساور اللعينة ، أو تثبت ملاءات الأسرة بمهارة المرأة اللهلوبة لو أمكنها تحسين الأوضاع الراهنة ، لتناولت السبانخ الطازجة والطعام غير المدهن ولأمكنها كالفتيات الطيبات إنجاز ثلث مهام يومها المنزلية – عوضاً عن الهروب بالنوم أو الإنكماش أسفل ذراعك لو استطاعت قسر نفسها على شئ لأدت بمثالية تلك الواجبات الإجتماعية السقيمة ولأجرت الإتصالات العائلية المتأخرة كإبنة بارة ومحبوبة إن كان تملك زمام الأمور لغرست أظافرها التى استطالت مؤخرا ً ونزعت قلبها ولأمكنها ( باستخدام ذلك المدق الخشبي المسنن الذى ابتاعته مؤخرا ً لترقيق اللحوم ) ترقيق تلك القطعة الحمراء اللينة لإخراج المشاعر البائسة منها وإزالة الأجزاء العطبة عنها... لا تبتئس يا عزيزى :) فقط يمكنك أن تضع إلى جوارها قبل أن تنام زجاجة من المياه نصف المثلجة عوضاً عن تذكيرها اليومي بملء الزجاجات ووضعها فى البراد ..
أو أن تتوقف عن استقطاب قطكما الأليف  - ليدور حولك وينتظرك الى جوار الفراش .. ويتركها بائسة أسفل ذلك الغطاء الثقيل ...